موقع دروس الباكالوريا الرسمي
Doross Official Website

المحسنات البديعية

المحسنات البديعية
تعرف بالزينة اللفظية أو الزخرف اللفظي أو اللون البديعي ؛ فالمحسنات تهتم بتزيين الألفاظ أو المعاني بألوان بديعية.

ومن المحسنات :
الطباق - المقابلة - الجناس - السجع - الازدواج -
التورية - حسن التقسيم - التصريع - مراعاة النظير



أولاً: الطباق
وهو كلمتان متضادتان في المعنى (ذكر الشيء وضده)
والطباق نوعان :
أ- طباق بالإيجاب
مثل ، قال أبو تمام :

نزلت مقدمة المصيف حميدة ويد الشتاء حميدة لا تتكرر

المصيف والشتاء بينهما طباق بالإيجاب

وقال شوقي :

اختلاف النهار والليل ينسى اذكرا لى الصبا وأيام أنسى

بين الليل والنهار طباق بالإيجاب

ب- طباق بالسلب :
وهو ما اختلف فيه الضدان أيجاباً وسلباً
يقول إيليا أبو ماضي :
هشت لك الدنيا فما لك واجماً وتبسمت فعلام لا تتبسم
الطباق بالسلب فى تبسمت ولا تتبسم


ثانياً : المقابلة
وهو التضاد فى المعنى بين أكثر من لفظين (جملة ضد أخرى)
(
فليضحكوا قليلاً وليبكوا كثيراً )


ثالثاً : الجناس
هو تشابه كلمتين فى الحروف مع اختلافهما فى المعنى

والجناس نوعان :
تام - ناقص

رابعاً : السجع
هو الموسيقي التى تحدثها أواخر الكلمات ،والسجع لا يأتي إلا فى النثر.

فى المقامة الحلوانية :
لما قفلت من الحج فيمن قفل ، ونزلت حلوان مع من نزل.

فى اختيار الصديق :
وألزمك ذلك من يرفع عيبك ولا ينشر عذرك .



خامساً: الازدواج
هو التوازن فى الإيقاع الصوتي .. توازن الجمل فى الطول والرنين الموسيقي .
أمثلة :
يقول الله تعالى : "
ونمارق مصفوفة وزرابي مبثوثة " .

ويقول ابن العميد :
فلم أجد إلا منكرا
ولم ألق إلا مستنكرا



سادساً: التورية
لفظ لا يقصد به المعنى القريب ،ولكن يقصد به المعنى البعيد ، أو كلمة لها معنيان ، قريب غير مقصود وبعيد مقصود

يقول حافظ :
يقولون إن الشوق نار ولوعة فما بال شوقي اليوم أصبح باردا
فكلمة (شوقي) تحمل معنيين قريب غير مقصود ،وهو الشوق وبعيد مقصود ، وهو الشاعر شوقى.

ويرد شوقي على حافظ قائلاً :
أودعت إنسانا وكلبا أمانة فضيعها الإنسان والكلب حافظ

كلمة (حافظ) تورية لم يقصد المعنى القريب ، وهو حفظ الأمانة لكنه قصد المعنى البعيد ، وهو حافظ إبراهيم الشاعر.

ويقول شوقى:
وهفا بالفؤاد فى سلسبيل ظمأ للسواد من عين شمس

ويقول ابن سناء الملك فى الإشادة بجهاد صلاح الدين :
ولا برحت مصر أحق بيوسف من الشام لكن الحظوظ تقسم



سابعاً : حسن التقسيم

هو تقسيم البيت إلى مقاطع متساوية .
يقول ابن رشيق:
ما بين مضطر وبين معذب ومقتل ظلماً وآخر عان

ويقول مطران :
متفرد بصبابتي متفرد بكآبتي متفرد بعنائى



ثامناً : التصريع
وهو يأتى فى أول بيت فى القصيدة ، وهو إذا كان الشطر الأول يوافق الشطر الثاني
يقول المتنبى :
واحر قلباه ممن قلبه شبم ومن بجسمي و حالى عنده سقم

ويقول شوقى :
اختلاف النهار والليل ينسي اذكرا لي الصبا وأيام أنسي


تاسعاً: مراعاة النظير
ذكر الشىء وما يتصل به فى المعنى من غير تضاد

يقول المتنبى:
الخيل والليل والبيداء تعرفني والسيف والرمح والقرطاس والقلم
مراعاة النظير بين القرطاس والقلم

= = = = = = = = = = = = = = = = = =